Our Blog

رحله الي الدار الاخره (علامات الساعه الصغري )

علامات الساعه الصغري ليوم القيامه  



العلامه الاولي 

وهي بعثـه المصطفي صلي الله عليه وسلم

 فقال صلي الله عليه وسلم بعثت أنـــــــــا والساعه كهاتين وضم السبابه والوسطي ..وقال الامام القرطبي عن اشراط الساعه أولا النبي صلي الله عليه وسلم لأنه نبي اخر الزمان وقد بعث وليس بينه وبين القيامه نبي .. صلي الله عليه وسلم و قال صلى الله عليه وسلم بعثت في نسم الساعة

 العلامه الثـانيه 

وفاه النبي صلي الله عليه وسلم

فبموته صلى الله عليه وسلم انقطع الوحي من السماء وكان اول ظهور الفتن و ارتداد بعض العرب عن الاسلام وظهرت الفتن ولظلمت الدنيا في عيون كثير من الناس وفي عيون الصحابه رضوان الله عليهم ......فموته صلى الله عليه وسلم هي من اوائل علامات قرب الساعة فقد قال عوف بن مالك اتيت النبي صلى الله عليه وسلم في غزة تبوك وهو في قبة من آدم فقال اعدد ستا بين يدي الساعة موتي ثم فتح بيت المقدس ثم موتان يأخذ فيكم كقعاص الغنم ثم استفاضة المال حتى يعطى الرجل مائة دينار فيظل ساخطا اي يكثر المال عند الناس و يغتنوا حتى لا يكاد الرجل يفحر الا بالالف الدنانير - ثم فتنة لا يبقى بيت من العرب الا دخلته ثم هدنة تكون بينكم و بين بني الاصفر فيغدرون فيأتونكم تحت ثمانين غاية تحت كل غاية اثناعشر الفا.....ولقد كانت وفاته صلى الله عليه وسلم من اعظم المصائب التي اصابت المسلمين ......

العلامه الثالثه

فتح بيت المقدس

عندما بعث النبي صلى الله عليه وسلم كان بيت المقدس تحت وطأة النصارى الروم و الروم دولة قوية متمكنة وقد بشر النبي صلى الله عليه وسلم بفتح بيت المقدس و عد ذلك من اشراط الساعة كما في حديث عوف بن مالك ان النبي صلى الله عليه وسلم قال..... اعدد ستا بين يدي الساعة .. و ذكر منها فتح بيت المقدس...وقد فتح بيت المقدس في عهد الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه في عام (16هـ - 637م) وطهره من الكفر و بنى فيه مسجدا و قد فتح بيت المقدس مرتين مرة في زمن عمر بن الخطاب رضي الله عنه و مرة في زمن الدولة الايوبية فتحه صلاح الدين الايوبي رحمه الله ( عام 583هـ - 1187 م )وستفتح القدس بإذن الله على يد فئة مؤمنة حتى ان الشجر و الحجر ينطق قائلا .....يا مسلم يا عبدالله هذا يهودي ورائي تعال فاقتله....

 العلامه الرابعــــه

موتان كقعاص الغنم

هذا من علامات الساعة و الموتان لفظ مبالغة من الموت اي يقع موت كثير جدا اشبه ما يكون بالوباء الذي يقصي على الناس جماعات جماعات و قد قيل هذا وقع في طاعون عمواس و الطاعون هو بثور او اورام تظهر في الجسم من التهاب شديد ومؤذ جدا وهو مرض فتاك شديد العدوى .وعمواس هي قرية بفلسطين قرب بيت المقدس.وعن عوف بن مالك قال صلى الله عليه وسلم..... اعدد ستا بين يدي الساعة و ذكر فيه موتان يأخذ فيكم كقعاص الغنم...فكان حدث في الامة زمن عمر بن الخطاب رضي الله عنه بعد فتح القدس ( عام 16 هـ) انتشار مرض الطاعون و ذلك في سنة (18هـ) في ارض الشام فمات خلق كثير بلغ خمسة وعشرين الف رجل من المسلمين.ومات بسببه جماعات من سادات الصحابة منهم معاذ بن جبل و ابو عبيدة و شرحبيل بن حسنة و الفضل بن العباس بن عبدالمطلب وغيرهم رضي الله عنهم اجمعين . و قعاص الغنم هو داء يأخذ الدواب فيسيل من انوفها شيء فتموت فجأة وقد شبه النبي صلى الله عليه وسلم الموتان بقعاص الغنم لان الطاعون يظهر فرحة في البدن تسيل ثم يموت منها المصاب.

  العلامـه الخـامسه

كثرة ظهور الفتن بأنواعها

وهذا من اشراط الساعة التي بدأيت تتضح في هذا الزمان و اصبح المرء محاطا بانواع الفتن....فتنة النظر الحرام من خلال ما يعرض في القنوات الفضائية و المجلات و مواقع الانترنت ومايتناقله الناس من صور ومقاطع فيديو محرمة عبر الهواتف المحمولة وغيرها فهذه فتن من تركها نجى منها مخافة الله و تعظيما له اورثه الله ايمانا يجد حلاوته في قلبه.وفتنة المال الحرام كاموال الربا والرشاوي وبيع البضائع المحرمة من خمور وملابس محرمه وغير ذلك. واكل المال الحرام لا يستجيب الله دعاءه وتوعده بالنكال و فتنة اللباس الحرام سواء من الرجال او النساء. وكثرة وقوع الناس في الفتن حتى صار التي النقي غريبا بينهم. والقتن جمع فتنة وهي الاختبار و الابتلاء و استعملت في كل شيء مكروه و قد اخبر صلى الله عليه وسلم بمجيء الفتن العظيمة التي يلتبس فيها على المسلم الحق وكلما ظهرت فتنة قال المؤمن هذه مهلكتي ثم تنكشف و يظهر غيرها.عن ابي هريرة رضي الله عنه ان النبي صلى الله عليه وسلم قال ..... بادروا بالاعمال فتنا كقطع الليل المظلم يصبح الرجل مؤمنا ويمسي كافرا ويمسي مؤمنا ويصبح كافرا يبيع دينه بعرض من الدنيا ....ومعنى الحديث:الحث على المبادرة الى الاعمال الصالحة قبل تعذرها والاشتغال عنها بما يحدث من الفتن الشاغلة المتكاثرة المتراكمة كتراكم قطع الليل المظلم لا القمر.ووصف صلى الله عليه وسلم نوعا من شدائد تلك الفتن وهو انه يمسي مؤمنا ثم يصبح كافرا او عكسه وهذا لعظم الفتن ينقلب الانسان في اليوم الواحد هذا الانقلاب.

  العلامـــه السادسه

ضياع الامانه ورفعها من القلوب

ان وضع الرجل المناسب في المكان المناسب هو عماد بقاء الامة وصلاح البلاد والعباد ونهضة الحضاره فاذا ضاعت الامانه انقلبت الموازين وفسدت سرائرالناس وتولى مقاليد الامور غيرالاكفاء فسادت الفوضى وهذا ما اخبر عن وقوعه النبي صلى الله عليه وسلم........وسبب ضياع الامانه فساد سرائر الناس.....قال حذيفه رضي الله عنه قال النبي صلى الله عليه وسلم .......ان الامانه نزلت في جذر قلوب الرجال ثم نزل القران فعلموامن القران وعلموا من السنه....ثم حدثنا عن رفع الامانه فقال .....ينام الرجل النومه فتقبض الامانه من قلبه فيظل اثرها مثل الوكت ثم ينام النومه فتقبض الامانه من قلبه فيظل اثرها مثل المجل كجمر دحرجته على رجلك فنفط فتراه منتبرا وليس فيه شئ ثم اخذ حصى فدحرجه على رجله فيصبح الناس يتبايعون لا يكاد احد يؤدي الامانه حتى يقال ان في بني فلان رجلا امينا حتى للرجل ما اجلده ما اظرفه ما اعقله وما في قلبه مثقال حبه من خردل من ايمان....قال حذيفة :...ولقد اتى على زمان و ما ابالي ايكم بايعت لئن كما مسلما ليردنه على دينه ولئن كان نصريانيا او يهوديا ليردنه على ساعيه .... واما الويم فما كنت لابايع منكم الا فلانا وفلانا.... فإذا فسدت سرائر غالبية الناس ووكل الامر لغير اهله فضاعت الامانة اقتربت الساعة.....فعن ابي هريرة رضي الله عنه قال بينما النبي صلى الله عليه وسلم في مجلس يحدث القوم جاءه اعرابي فقال متى الساعة؟ فمضى رسول الله صلى الله عليه وسمل يحدث فقال بعض القوم سمع ماقال فكره ماقال وقال بعضهم بل لم يسمع حتى اذا قضى حديثه قال.... اين . اراه السائل عن الساعة ؟ قال ها انا يا رسول الله قال ... فإذا ضيعت الامانة فأنتظر الساعة ... قال كيف اضاعتها؟ قال .... اذا وسد الامر الى غير اهله فانتظر الساعة...وهذه العلامة منطبقة في واقعنا اليوم تمام الانطباق فترى كثيرا من المسئوليات في الوزارات و الجامعات و المناصب في المجتمع التي تتعلق بها مصالح الناس لا يعين فيها الاقدر الاصلح الاكثر امانة ومراعات لمصالح الناس انما يعين فهيا من له معرفة بالمسئول الكبير او له مصالح مشتركة مع من يؤيده وما شابه ذلك..نعم اذا وسد الامر الى غير اهله فانتظر الساعة

 العلامـه السابعه

انتشار الـــزنـــا

من المحرمات الواضحة التي لا يجهل حرمتها مسلم الزنا وشرب الخمر والمعازف الماجنة ولبس الحرير للرجال وقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أن فريقا من أمته سوف يستحلون هذه المحرمات آخر الزمان وعد ذلك علامة لقرب الساعة ومعنى استحلالهم لهذه الحرمات احد الشيئين :..1... اعتقاد حل هذه الأمور وأنها ليست حرام...2.... أو اعتياد فعلها وانتشارها بين الناس حتى تصبح لا تنكرها الألسن والقلوب فلا يستشعر الناس حرمتها أثناء فعلهم لها....عن أبي عامر أو أبي مالك الأشعري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال.....ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحر.... والحرير والخمر والمعازف ولينزلن أقوام إلى جنب علم .... يروح عليهم بساحة لهم ..... يأتيهم يعني الفقر لحاجة فيقولون ارجع إلينا غدا فيبيتهم الله ..ويضع العلم.. ويمسخ آخرين قردة وخنازير إلى يوم القيامه...
وقد تساهل عدد من بلدان المسلمين اليوم بالزنا والخمر فأصبحت دور الزنا والدعارة تحمى باسم القانون وتصدر للبغايا الممتهنات الزنا بطاقات رسمية....أما الخمر فبلغ الأمر الآن ببيعها جهارا نهارا وإقرار بعض الدول العربية والإسلامية التجارة بها في الأسواق.....وعن أبي مالك الأشعري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال....ليشربن ناس من أمتي الخمر يسمونها بغير اسمها يعزف على رءوسهم بالمعازف والمغنيات يخسف الله بهم الأرض ويجعل منهم القردة والخنازيرومن أخطر المعاصي اليوم أيضا ما بلي به كثير من الناس من استماع الأغاني وآلات الطرب وهذا من أعظم الأسباب في مرض القلوب وصدها عن ذكر الله وعن الصلاة وعن استماع القرآن الكريم والانتفاع به كما قال عزوجل ...ومن الناس من يشتري لهو الحديث ليضل عن سبيل الله بغير علم ويتخذها هزوا أولئك لهم عذاب مهين .....وفسر أهل العلم ..لهو الحديث... بأنه الغناء وآلات اللهو وقد قرن النبي صلى الله عليه وسلم سماع المعازف بالزنا وشرب الخمر فقال....ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف....ومن شدة انتشار المعازف اليوم أنشئت لها قنوات فضائية خاصة تقدم الأغاني بأنواعها وكذلك قنوات إذاعية مخصصة للمعازف والغناء لمدة 24 ساعة في اليوم لا تنقطع لا بأخبار ولا بقرآن وهذه من علامات الساعة ومن دلائل صدق خبره صلى الله عليه وسلم فيجب على المسلم أن يحذر من ذلك قال عبد الله بن مسعود رضي الله عنه <<إن الغناء ينبت النفاق في القلب كما ينبت الماء الزرع.

 العلامه الثـامنه

ظهـــور مدعي النبــوه 

 وهذا مما عمت به البلوي في هذا الزمان فلا تكاد تجد بيتا الا وتسمع فيه الغناء والمعازف تجد الشباب يدندنون مع انفسهم في الطرقات الغناء ويجيدونها عن باقي دروسهم فاذا سألتهم عن اغنيه معينه اجابوا لك بكل فصاحه واذا سألتهم عن ايه او حديث سكت اللسان وانطبقت الشفتان كأنهم لم يسمعوها قط وانا لله وانا اليه راجعون ... فلقد جاء الوعد ووالوعيد الشديد لمن يستمع الغناء ولمن بيتحله ... فقال صلي الله عليه وسلم سيكون في اخر الزمان خسف وقذف ومسخ .. قيل ومتي ذلك يا رسول الله قال اذا ظهرت المعازف والقينات والقينات هم المغنيات .......و.عن أبي عامر أو أبي مالك الأشعري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال.....ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحر.... والحرير والخمر والمعازف ولينزلن أقوام إلى جنب علم .... يروح عليهم بساحة لهم ..... يأتيهم يعني الفقر لحاجة فيقولون ارجع إلينا غدا فيبيتهم الله ..ويضع العلم.. ويمسخ آخرين قردة وخنازير إلى يوم القيامه...

 العلامه التاسعه

ظهـــور مدعي النبــوه

قال صلي الله عليه وسلم ... لا تقـــوم السعه حتي يبعث دجالون كذابون قريب من ثلاثين كلهم يزعم انه رسول الله .. ومن بين هؤلاء مسيلمه الكذاب والاسود العنسي وسجاج وغيرهم ....

 العلامه العاشره 

استفاضة المال وكثرته بين الناس

 عاش المسلمون سنين متتابعة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وسنين بعد وهم في شظف من العيش وحاجة شديدة حتى كان يمر الهلال تلو الهلال وما أوقد في بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم نار إنما طعامه الأسودان التمر والماء...فكان النبي صلى الله عليه وسلم يحدث أصحابه بأن الحال سيتغير وأن من علامات الساعة أن يفيض المال حتى أن الرجل يسعى زكاة ماله شهرا لا يجد من يأخذها لشدة استغناء الناس عنها...فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ......لا تقوم الساعة حتى يكثر فيكم المال فيفيض حتى يهم رب المال من يقبله منه صدقة ويدعى إليه الرجل فيقول لا إربا...لي فيه....وعن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ......ليأتين على الناس زمان يطوف الرجل فيه بالصدقة من الذهب ثم لا يجد أحدا يأخذها....وقد اختلف أهل العلم هل وقعت هذه العلامة أم لا؟ فقيل أن ذلك تحقق في عهد الصحابة بسبب الفتوحات وغنيمتهم لأموال الفرس والروم
ثم فاض المال في زمن عمر بن عبد العزيز فكان الرجل يعرض صدقته فلا يجد من يقبلها حتى أن الرجل ليعرض ماله على من يراه محتاجا فيقول له لا إرب لي فيه أي لا حاجة لي فيه......وقيل إن ذلك سيقع آخر الزمان وقد أشار النبي صلى الله عليه وسلم بأن المال سيكثر زمن المهدي الذي يحثو المال حثوا أي يجمع بكفيه الذهب والفضة ويعطيه الناس دون عدد ولا حساب لكثرته ووفرته وتخرج الأرض بركتها ويغتني الناس لعموم البركة والخير حتى أن الأرض تخرج من بطنها أمثال الأسطوان الذهب والفضة ....عن سعيد الجريري عن أبي نضرة قال ...كنا جلوسا عند جابر رضي الله عنه فقال ....قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ......يكون في آخر أمتي خليفة يحثي المال حثيا لا يعده عددا.....قلت .....أي سعيد الجريري لأبي نضرة وأبي العلاء ....أتريان أنه عمر بن العزيز ؟فقال :لا.

 العلامه الحاديه عشره 

كثره القــــــــــــــــــتل

من علامات الساعه التى ذكرها رسول الله صلى الله عليه وسلم كثره القتل حتى ان الرجل يقتل الرجل لا يدري لم قتله ولا المقتول لم قتل عن ابي هريره رضى الله عنه ان الرسول صلى الله عليه وسلم قال.....والذى نفسي بيده لا تذهب الدنيا حتى ياتي يوم لا يدري القاتل فيما قتل و لا المقتول فيم قتل....فقيل :كيف يكون ذلك؟قال....الهرج القاتل والمقتول في النار...وقال صلي الله عليه وسلم لا تقوم الساعه حتي يكثر الهرج قالوا وما الهرج يا رسول الله قال القتل القتل ..وهذا كله قد حدث بسبب انتشار الحروب واستخدام الاسلحه المدمره وانتشار الفتن والابتعاد عن الدين الا من رحم الله وكثره المعاصي وخفه العقول.....وقد بدا الهرج بمقتل عثمان رضى الله عنه وصارت الحروب تكثر دون اسباب مقنعه وذهب ضحيتها الالوف من الناس مع ظهور الاسلحه المدمره اليوم التي تخدم هذا الحروب الطاحنه .قنبلة هيروشيما قتلت نحو 140 الف شخص كأثر مباشر للانفجار وما تبعة من تداعيات...وهذه احصائيه لقتلى بعض الحروب:

1الحرب العالمية الاولى :15 مليون قتيل

2-الحرب العالمية الثانية :55 مليون قتيل

3. حرب فتنام:3ملايين قتيل.

4 -الحرب الاهلية الروسية:10 ملايين قتيل.

5-الحرب الاهلية الاسبانية:12 مليون قتيل.

6. الحرب العراقية الايرانية(حرب الخليج الاولى ) مليون قتيل.

7.غزو العراق:اكثر من مليون قتيل

 وانظر الي قتلي فلسطين وغزه  وقتلي ليبيا وسورياوقتلي مصر وهذه الحروب وان لم تكنبعضها لا ينطبق عليه الحديث.لا يدري القاتل فيم قتل الا اني اوردتها لبيان انتشار القتل وكثرته

 العلامه الثانيه عشر

شرب الخمر واستحلالها

 قال صلي الله عليه وسلم من اشراط الساعه وذكر منها ويشرب الخمر ... وقال صلي الله عليه وسلم ليكونن في أمتي اقوام يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف

 العلامه الثالثه عشر 

قتال الترك

عن ابي هريرة رضي الله عنه ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ... لا تقوم الساعة حتى تقاتلوا الترك صغار الاعين حمر الوجوه ذلف الانوف .. وكان وجوههم المجان المطرقة . ولا تقوم الساعة حتى تقاتلوا قوما نعالم الشعر..والمراد بهم والله اعلم التتار المغلوم الذين اجتاحوا البلاد الاسلامية عام (656هـ - 1258م) وسفكوا الدماء لكنهم اخيرا دخلوا في الاسلام.فمن علامات الساعة حروب و معارك اخبر النبي صلى الله عليه وسلم انها تقع بين المسلم و غيرهم ومن ذلك وقوع معركة بين المسلمين و الترك ...ز و قد حصل ذلك القتال في عصر الصحابة في اول خلافة بني امية و هزموا الترك و غنموا منهم.

 العلامه الرابعه عشر

قتال العجم

 قال صلي الله عليه وسلم لا تقوم الساعه حتي تقاتلوا خوزا وكرمان من الاعاجم حمر الوجوه فطس الانوف صغار الاعين كأن وجوههم المجان المطرقه ونعالهم الشعر .. خوزا هيبلد من بلاد الاهواز من عراق العجم بلاد خوزستان .. وكرمان هي بلاد مشهوره يحدها من الغرب بلاد فارس ومن الشمال خرسان

 العلامه الخامسة عشر 

 كثره الزلازل

والمراد بكثرة الزلازل قبل قيام الساعة شمولها ودوامها وهي إما رحمة بالأمة وتكفير للسيئات لما ورد كما جاء عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال....أمتي أمتة مرحومة لا عذاب عليها في الآخرة جعل الله عذابها في الدنيا القتل والزلازل والفتن....أو عقوبة للعباد حيث يكثر الفساد فتكون الزلازل عذابا وعقابا لأهل الزمان...فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ..لا تقوم الساعة حتى يقبض العلم وتكثر الزلازل..

 العلامه السادسه عشر

قبض العلم وكثره الجهل

امر الله عز وجل بتعلم العام فقال ....وقل ربي زدني علما......فصار صلى الله عليه وسلم يتعلم ويعلم الناس.....وذم صلى الله عليه وسلم الجهل فقال ....ان الله يبغض كل جعظري .اي الغليظ في طبعه جواظ اي اكول سخاب في الاسواق اي يرفع صوته في الاسواق جيفة بالليل حمار بالنهار عالم بامر الدنيا جاهل بامر الآخره....وأخبر أن من علامات الساعة فشو الجهل فقال صلى الله عليه وسلم .....ان بين يدي الساعة لاياما يرفع فيها العلم وينزل فيها الجهل..وفي رواية....ان بين يدي الساعة لاياما يرفع فيها العلم ويفشو فيها الجهل...وقال يأتي على الناس زمان لا يدرى فيه ما صلاة ؟ما صيام ؟ما صدقة ؟ وقال بين يدي الساعة ...وذكر منها:ويظهر الجهل...ومن تأمل أحوال الناس اليوم في كثير من بلدان الاسلام وجد أنهم يعلمون ما يتعلق بمعاشهم و مصالحهم فيعرف احدهم كيف يتعامل مع الكمبيوتر والهاتف المحمول و السيارة وغيرذلك بينما لو سألته ما معنى .الله الصمد)؟...ما معنى (غاسق اذا وقب)؟....متى تسجد للسهو قبل السلام او بعد السلام ؟...لوجدت رأسه فارغا...نعم ..ويظهر الجهل أضف الى ذلك جهل كثير من الناس بأحكام الطلاق والنكاح والبيع والشراء والعادات مع شدة حاجتهم اليها وأظن ذلك بسبب كثرة الملهيات واشتغال الناس بامر معاشهم وهجرانهم لحلق العلم ومجالس العلماء وقراءة الكتب الشرعية...والله المستعان

 وقبض العلم يكون بقبض العلماء ... فقد قال صلي الله عليه وسلم .. ان الله لا يقبض العلم انتزاعا ينتزعه من العباد ولكن يقبض العلم بقبض العلماء حتي اذا لم يبقي عالما اتخذ الناس رؤوسا جهالا فسئلوا فأفتوا بغير علم فضلوا واضلوا

 العلامه السابعه عشر

رفع القران من الصدور والمصاحف

 من علامات قرب قيام الساعة أن يندرس الإسلام وتنمحي تعاليمه ومظاهره بسبب الفتن والمعاصي والجهل فلا يبقى في الناس صيام ولا صلاة ويرفع القرآن من صدور الناس فلا يبقي في الأرض منه آية ويشيع الجهل في الناس حتى يقول الشيخ الكبير والعجوز :أدركنا آباءنا على هذه الكلمة ( لا إله ألا الله فنحن نقولها....عن حذيفة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ...يدرس الإسلام كما يدرس وشيء الثوب حتى لا يدرى ما صيام ولا صلاة ولا نسك ولا صدقة ويشرى على كتاب الله في ليلة فلا يبقى في الأرض منه آية وتبقى طوائف من الناس الشيخ الكبير والعجوز يقولون أدركنا آباءنا على هذه الكلمة لا إله إلا الله فنحن نقولها ...ولما حدث حذيفة رضي الله عنه بهذا الحديث تعجب الناس حوله فقال صلة بن زفر الراوي عنه يا حذيفة فما تغني عنهم لا إله إلا الله وهم لا يدرون ما صيام ولا صدقة ولا نسك؟فأعرض عنه حذيفة فرددها ثلاثا كل ذلك يعرض عنه حذيفة ثم أقبل عليه في الثالثة فقال يا صلة تنجيهم من النار. يدرس::::أي يزول ويمحي فلا يبقى منه شيء والمعنى تزول من بين الناس شعائره الظاهرة....وشيء الثوب::::أي النقش والزخارف التي ترسم على الثوب فتزول مع كثرة الاستعمال والغسل ....يسرى على القرآن::::أي يرفع القرآن من الصدور والمصاحف لما يهمله الناس ولا يتلونه ولا يتبعون به...وهذه العلامة لم تظهر بعد فالدين الإسلامي في مد وانتشار والحمد لله وعن عبدلله بن مسعود رضي الله عنه قال لينزعن القران من بين اظهركم يسري عليه ليلا فيذهب من اجواف الرجال فلا يبقي في الارض منه شيئا ..... فقال بن تيميه .. يسري به في اخر الزمان من المصاحف ر والصدور فلا يبقي في الصدور منه كلمه ولا في المصاحف منه حرف ....

 واعظم من هذا ان لا يذكر اسم الله تعالي في الارض كما في الحديث وقال صلي الله عليه وسلم لا تقوم الساعه حتي لا يقال في الارض الله الله .....

 العلامه الثامنه عشر

كتمان شهادة الحق

كتمان شهادة الحق امر الله عز وجل المسلم ان ينصر اخاه ظالما او مظلوما فترد الظالم عن ظلمه وتستخرج حق المظلوم ان اسنطعت وحرم الله عز وجل كتمان الحق فقال ..ولا تكتموا السهادة ومن يكتمها فانه آثم قلبه...وفي آخر الزمان ياكل الناس حقوق بعضهم البعض ويسكت من يعرفون الحقيقة عن التصريح بها ويسكتون عن الحق مع قدرتهم على قوله لكنهم يقدمون مصالحهم الشخصية على أداء الشهادة وهذه من علامات الساعة كما في الحديث السابق من قوله صلى الله عليه وسلم :....ان بين يدي الساعة ...وذكر منها: شهاده الزور وكتمان شهادة الحق وما ابشعها من جريمه تقشعر منها القلوب المؤمنه فكم تسبب في ظلم اليتامي زالمساكين وحرمانهم من ادني حقوقهم وكم تسبب في ضياع الاموال والاعراض ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 العلامه التاسعه عشر

شهادة الزور

وشهادة الزور هي ان يكذب الانسان في شهادته على الاخرين فبشهد ان فلانا له الحق على فلان زورا وبهتانا وهي من كبائر الذنوب.....قال صلى الله عليه وسلم الا انبئكم بأكبر الكبائر....ثلاثا قالول:بلى يا رسول الله قال....الاشراك بالله وعقوق الوالدين ...وجلس وكان متكئا فقال...الا وقول الزور ....وانتشارها وتساهل الناس بها من علامات الساعة كما ورد في الحديث السابق من قوله صلى الله عليه وسلم....ان بين يدي الساعة..وذكر منها:شهادة الزور... وشهادة الزور ليست خاصة بشهادة القاضي او الحاكم بل هي عامة في كل شهادة كشهادة الناس بين بعضهم بعضا كالموظفين في الشركات والمؤسسات عند مسئوليهم وشهادة الطلاب في المدارس والجامعات وشهادة الاولاد عند والديهم وقد حذر النبي صلى الله عليه وسلم من شهادة الزور او أكل حقوق الناس بالحلف كذبا او بهتانا فقال..زمن اقتطع حق مال مسلم بيمين كاذبة لقي الله وهو عليه غضبان...ثم قرأ صلى الله عليه وسلم.... ان الذين يشترون بعهد الله وايمانهم ثمنا قليلا أولئك لا خلاق لهم في الاخرة ولا يكلمهم الله .... وعن ابي امامة الباهلي رضي الله عنه ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال..زمن اقتطع حق امرئ مسلم بيمينه فقد أوجب الله له النار وحرم عليه الجنة>>فقال له رجل ...وان كان شيئا يسيرا يا رسول الله ؟قال ...وان كان قضيبا من اراك...

 العلامه العشرون

انتشار الأمن في البلدان

 فقال صلي الله عليه وسلم .. لا تقوم الساعه حتي يسير الراكب بين العراق ومكه لا يخاف الا ضلال الطريق .... وفي حديث خباب بن الارت قال صلي الله عليه وسلم .. والله ليتمن الله هذا الامر حتي يسير الراكب من صنعاء الي حضرموت ما يخاف الا الله والذئب علي غنمه ولكنكم قوم تستعجلون ... وهذا قد وقع في زم الصحابه رضي الله عنهم وسيكون ذلك في زمن المهدي عيسي عليه السلام

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Designed by Templateism | MyBloggerLab | Published By Gooyaabi Templates copyright © 2014

صور المظاهر بواسطة richcano. يتم التشغيل بواسطة Blogger.